Qatramiz
مرحبا بك اخي الزائر في منتديات قطرميز
..
نسعد بتواجدك معنا وتسجيلك في المنتدى..
آملين ان نكون عند حسن سيرتكم


موقع منوع ثقافي اجتماعي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
تهنئة بمناسبة افتتاح منتديات قطرميز..نتمنى من الله التوفيق والسداد(الإدارة)..
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» حـــــــــــــركـــــــــــــــــــــات شقية للمتزوجـــــــــــــات....
الأربعاء نوفمبر 09, 2011 5:17 pm من طرف بسمة الحب

» النشيد الوطني لسوريا
الأربعاء أكتوبر 12, 2011 4:24 pm من طرف بسمة الحب

» بدنا ترحيب يا جماعة
الأربعاء أكتوبر 12, 2011 6:06 am من طرف بسمة الحب

» خمسة أطعمة هي ســــــر ((ذكـــــــــــــــــــــــــاء الطفل))
الأربعاء أكتوبر 12, 2011 6:04 am من طرف بسمة الحب

» الحب بذكـــــــــــــــاء..د/فيل ماكجرو
الثلاثاء أكتوبر 11, 2011 3:22 pm من طرف نور

» ازيا كورية كوووووول
الإثنين أبريل 18, 2011 6:14 am من طرف بسمة الحب

» كيف تسيطرين على أفعال ابن المدلل؟؟؟
الأربعاء أبريل 13, 2011 8:13 pm من طرف أبو عدي النمر

» طـــــرق لكســــــــــــــــب الزوج..
الأربعاء أبريل 13, 2011 8:07 pm من طرف أبو عدي النمر

» خمس طرق للوصول إلى قلب الرجل..
الأربعاء أبريل 13, 2011 8:05 pm من طرف أبو عدي النمر

» ليلة رومنسية .. بالصور..
الأربعاء أبريل 13, 2011 8:00 pm من طرف أبو عدي النمر

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
دلوعة عبادي
 
دودي
 
أبو عدي النمر
 
بسمة الحب
 
أسمى الحب
 
أبو عمر
 
طالبة الجنان أم عموري
 
نور
 
عماد الدين قطرميز
 

شاطر | 
 

 مثلث الرومانسية الزوجية...الضلع الثاني..

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دلوعة عبادي
مشرفة على قسم حضارة الأنثى
مشرفة على قسم حضارة الأنثى
avatar

عدد المساهمات : 86
نقاط : 202
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 07/01/2011

مُساهمةموضوع: مثلث الرومانسية الزوجية...الضلع الثاني..   الأحد يناير 09, 2011 2:35 am

كثيرا ما نتساءل..
كيف نتحاور مع أزواجنا؟؟
لماذا ينقطع الكلام بيننا؟؟
لماذا بعد مرور السنوات الأولى وإنجاب طفل وطفلين وثلاث.. تغيرت الحياة.... لم يعد بيننا أحاديث.. لم تعد بيننا أوقات مشتركة مميزة .. اللهم إلا ما يكون بين الذكر والأنثى.. ولا شك أن الزوج والزوجة يجب أن يكون بينهما محطات مشتركة يلتحم فيها العقل والوجدان ..
إن السر يكمن في تذبذب هذا الضلع (( المشاركة))
ضاع التفاهم وظهرت الخلافات في مواقف كثيرررررة..
اتسعت الهوة بين الرفيقين .. لأنهما لم يعودا رفيقين!!
بل موظفين كل منهما يؤدي واجباته الروتينية .. وخلااااااص


هيا بنا أيتها الزوجة الطموحة الراغبة في رومانسية دائمة مع زوجك .. لنرسم الضلع الثاني في مثلث الرومانسية.....



تصور الرومانسية الطفولية الوهمية للزوجة أن على زوجها العودة من العمل
حاملا وردة
ومسبل عينيه
ليبدأ في السؤال عن أخبارها وكيف أنه افتقدها بشكل جعله ينسى اسمه!!


وطبعا الواقع ينفخ في هذا الرماد..


فتصطدم الزوجة بزوج .... متعب .. زهقان .. ربما عصبي.. أو صامت .. يريد الخروج إلى أصحابه .. لا يعبر لها عن حب أو اشتياق بالطبع..


أما الرومانسية الزوجية .. الحقيقية البناءة .. فهي تعلم المرأة أن صناعة المودة والحب صناعة نسائية ..


فالضلع الثاني من أضلاع الرومانسية الزوجية وهو "المشاركة"
لا يوجد إلا بهمة من الزوجة أن تبادر زوجها لتعانق عقله وفكره واهتماماته .. حتى وإن كانت دونه في الثقافة.. تبادره هي .. تتعرف على عالمه وتثبت وجودها الأنثوي الجميل تحت قوامته..

المشاركة باختصار : أن يشعر زوجك أنك لست بعيدة عن عالمه الخاص.. ولو لم تشاركيه مشاركة فعلية .. بسؤالك .. ودعائك .. وإنصاتك.. ورأيك.
علينا أن نفهم حقيقة وردت في حكم القدماء (( الرجل خلق من الأرض فجعلت نهمته فيها، والمرأة خلقت من الرجل فجعلت نهمتها فيه ))
والمراد بالنهمة : الاهتمام والحرص على النجاح والرغبة في الاكتشاف والمكانة.. أي "الشغل الشاغل"


فالرجل رغم احتياجه الشديد للمرأة إلا أن همته متوجهة بشكل رئيسي لتحقيق نجاحه العملي..


والمرأة رغم قدراتها على الإنتاج والتفكير في أمور كثيرة بجانب حياتها الزوجية.. إلا أن همتها متوجهة بشكل رئيسي لتحقيق نجاحها الزوجي .. والحصول على الحب والمكانة في قلب زوجها.


ومن هنا نأتي إلى حل الجمود والتباعد بين الزوجين.. والصمت الرهيب المطبق الذي لا ينكشف إلا عند الخلاف!!


**** كيف؟؟؟؟


اهتمي بما يهتم
اهتمي بعمله
لو أن لك خبرة فيه أو ثقافة إدلي بدلوك .. مع إشعاره دائما أنه "أستااااااااااذك "
ولو أنك لا تدرين عن عمله شيء أو عن اهتماماته وهواياته.. فدعيه يتكلم .. وأظهري التعجب والرغبة في المعرفة :" كيف هذا ؟؟ ... ماذا حدث بخصوص كذا وكذا؟؟
ستجديه راغبا في الحديث إذا كان حوارك بأسلوب جميل وليس تحقيقا وإذا أحسنتي الإنصات إليه
سيندمج


ويســـــــــــــــــ ــــــــعد


ويقعد كالطفل يسرد لكي ما حدث


فكوني صبورة.. منفعلة معه .. اسألي السؤال الذي يريد هو إجابته ويحب الحديث عنه..
الإنسان دائما يحب الكلام فيما يشغله..
فتأملي واسألي نفسك:
مالذي يشغل زوجي؟؟؟؟
عمله ...... هواياته...... مشكلة معينة..... أخبار الأمة .....
هل هو يحب الحديث الفلسفي والكلام عن مواضيع كبيرة وضخمة .....؟
أم يفضل القصص والحكايات من الواقع؟؟؟؟
وعلى حسب أسلوبه والذي تستطيع الزوجة اكتشافه بسهولة تقوم بالحوار معه ..
شاركيه أفكاره
طموحاته
أحلامه
آلامه


· واطلبي منه المشاركة .." محتاجة لرأيك .. لمشورتك .. لعقلك الكبير"..


*** أمور تعينك

· المدح والتقدير


من المهم جدا في أي حوار بينكما أن تركزي على "مدحه" وإشعاره "بتقديرك" الكبير له وإعجابه بشخصيتك ^^^فهو يبحث عن هذا منكي أكثر من بحثه عن الحلول والأفكار^^^


·الضلع الثالث: الدعاء له أمامه:
يمكنك مشاركته بالدعاء.. أن يوفقه الله في عمله وصقفاته وأن يقيه شر الطريق وشر كل ذي شر..
فيشعر أنك معه في علمه تشاركيه "بقلبك الحاني ودعائك"
وأنك لست بعيدة عن عالمه الآخر بل قلبك معه وحبك يحاوطه..


هل صدقتي أخيتي الآن .. أن الرومانسية صناعة المرأة؟
نعم وراءك الكثير من المشاغل وتحتاجين أنت الأخرى لمن يسئلك عن أحوالك ويسليكي ويخفف عنكي
ولكن المرأة مستورة في بيتها .. لا تعاني من الضغوط التي يعانيها الرجل.. حتى وإن كانت تعمل .. فهي غير مسئولة
ثم إن الله تعالى أمدها بقدرة على التحمل مع زوجها ومع أبنائها .. لتؤدي مهمتها الأساسية "تحقيق السكن لزوجها".


** نماذج**


هاهي أم المؤمنين أم سلمة –رضي الله عنها- ترى رسول الله صلى الله عليه وسلم غاضبا يوم الحديبية .. عندما توقف الصحابة عن حلق رؤوسهم وقد قدموا يريدون العمرة ومنعهم المشركين عنها
فتشير عليه برأي يكن فيه ذهاب الهم عن النبي صلى الله عليه وسلم .. ونجاة الصحابة ..
فتشير على الحبيب أن يبدأ هو ويحلق رأسه لأن الصحابة إذا رأوه فعل ذلك سيتبعونه بلا تردد..
وقد كان.. أخذ النبي برأيها.. وجعل الله مشاركة أم سلمة للنبي في همه واهتمامها بما حل به وبالصحابة ومشورتها سببا لتفريج الكربة..

وقد ضربت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها أروع الأمثلة في مشاركة النبي صلى الله عليه وسلم ما يشغله .. فكانت تسأله وتتعلم منه .. كانت مطلعة على أحكام الله وأحكام رسوله .. مهتمة بأحوال المسلمين .. بلغة عصرنا .. كانت امرأة مثقفة واعية ذات رأي وحكمة .. على الرغم من صغر سنها آن ذاك..

وقبلهما وفوقهما .. أم المؤمنين خديجة رضي الله عنها
شاركت الحبيب صلى الله عليه وعلى آله وسلم .. آلامه وقلقه في أوائل البعثة.. وكانت نعم الزوجة التي تقف إلى جوار زوجها ثابته .. تبث الطمأنينة والسكينة من حوله.. ولم تكتف بأن دثرته وطمأنته وذكرت له محاسنه وجميل أفعاله عندما جاء إليها قلقا عند رؤيته لجبريل أول مرة .. بل ذهبت معه إلى ابن عمها الشيخ الكبير ورقة بن نوفل ..
وكانت أول نفس آمنت به..
لله درها .. أحاطت زوجها –بأبي هو وأمي- ووقفت معه تؤازره وتناصره..
فلا عجب أن يسمى عام وفاتها بعام "الحزن".
ولا عجب أن تظل متربعة في قلب النبي صلى الله عليه وسلم بعد وفاتها، وعلى الرغم من حب النبي لعائشة
فيقول لها عندما ألمحت أن الله أبدله بها لكونها بكرا خيرا كثيرا:" لا والله ما أبدلني الله خيرا منها"..
وتقول عائشة :" ما غرت من امرأة غيرتي من خديجة".

انظري كيف كانت الهمة .. الصعوبة ليست في انشغالك بأمور كثيرة .. ولكنها في رغبتك الحقيقية في إسعاد زوجك والحصول على الحياة الطيبة أو بلغة العصر "الرومانسية الزوجية"..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مثلث الرومانسية الزوجية...الضلع الثاني..
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Qatramiz :: •°¬ | :: حَـــــضـَــــارَةُ أُلانــــــثـَــــى :: | ¬°• :: عــالم الحياة الزوجية °•-
انتقل الى: